عيد القديس لوقا البشير والطبيب

التاريخ: 
الاربعاء, 2017-11-01

تحت رعاية معالي وزير التنمية الاجتماعية السيدة هالة بسيسو لطوف أقامت جمعية القديس لوقا الأرثوذكسية للرعاية الصحية حفلها السنوي بعيد شفيعها وقديسها الانجيلي والطبيب لوقا وذلك في قاعة كنيسة دخول السيد الى الهيكل في الصويفية مساء الأحد الموافق ٢٠١٧/١٠/٢٩ بحضور عدد من الأطباء والمدعووين حيث كان في استقبال معاليها سيادة المتروبوليت فينيذكتوس ولقدس الآب بولس خوري رئيس الجمعية وأعضاء الهيئة الإدارية للجمعية وقد اشتمل الحفل على كلمة معاليها ولقدس الآب بولس وتكريم بعض الشخصيات الداعمة للجمعية ولمركز العيادات المتواجد في الصويفية والذي يقدم الخدمات الطبية اليوم لما يقارب ال ٩٠٠ مريض شهريا

كلمة الأب بولس خوري بهذه المناسبة

بسم الآب والابن والروح القدس إله واحد - آمين

معالي وزير التنمية الاجتماعية السيدة هالة لطوف بسيسو المحترمة
نيافة المتروبوليت فينيذكتوس الرئيس الفخري للجمعية الجزيل الاحترام
أصحاب المعالي والعطوفة والسيادة
أيتها السيدات والسادة .... الضيوف الكرام

باسمي ونيابة عن أعضاء الهيئة الإدارية أرحب بكم أجمل ترحيب بمشاركتكم لنا هذا الاحتفال الذي يأتي تزامناً مع عيد القديس لوقا شفيع الأطباء ومرور إثنا عشر عاماً على تأسيس الجمعية التي تأسست في عام 2002، بمبادرة من صاحب النيافة المتروبوليت فينيذكتوس جزيل الاحترام.
وبدعم من صاحب النيافة قام سعادة السيد كرم إمسيح الذي نكن له كل الاحترام والتقدير ببناء المقر وأيضاً نشكر مؤسسة أطباء بلا حدود اليوناينة بدعم من السفارة اليونانية تبرعت بالأجهزة الطبية بكلفة تقارب 250.000 دينار فلهم جزيل الشكر والامتنان. كما نشكر الأطباء الكرام الذين يقدمون الدعم الطبي لعيادات الجمعية الذين هم من أبناء مجتمعنا الأردني والذين بهم استطاعت الجمعية بإنجاز أيام طبية مجانية في مختلف محافظات المملكة والمراجعة داخل العيادات التي تشمل جميع الاختصاصات الطبية مدعومه بالأجهزة الطبية الضرورية لتقديم الخدمة.
كما أشكر شركات الأدوية التي تقدم الدعم بالأدوية بتوزيعها على المحتاجين إليها مجاناً والتي أيضاً تساعم بدعم الأيام الطبية والمحاضرات التوعويه والندوات على صعيد المرضى أو الأطباء وخاصة شركة Joswe التي تدعم هذا الاحتفال

معالي وزيرة التنمةي، الضيوف الكرام
لقد اتخذت الهيئة الإدارية سنة حميدة على مدار سنوات سابقة بتكريم شخصيات لهم تأثير بارز ودعم كامل لهذه العيادات كعربون عرفان وامتنان لوقفتهم إلى جانب هذه الجمعية ودعمها إما معنوياص أو مادياً.

إن الهدف الأسمى والأكبر هو تأسيس مستشفى أرثوذكسي ليصطف إلى جانب المستشفيات الوطنية لخدمة الشعب الأردني الواحد لا يهدف إلى الربح وسيكون فيه نصيب للفئات الفقيرة والعائلات المحتاجة.

وفي الختام لا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر الجزيل وعظيم الامتنان من معاليك لقبولك رعاية هذا الاحتفال متطلعين إلى دعمك وتوجيهاتك للمضي قدماً في خدمة أبناء هذا المجتمع تحت رعاية القيادة الهاشمية صاحب الجلاله الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه

رئيس الجمعية
الايكونومس باجس كفوف