كلمة صاحب السيادة المتروبوليت فينيذيكتوس في استقبال دولة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي

التاريخ: 
الاثنين, 2017-04-24

دولة الدكتور هاني الملقي
رئيس الوزراء الأفخم

أصحاب المعالي والعطوفة والسعادة والنيافة
الحضور الكريم بحفظ الألقاب للجميع

تحية محبة وسلام وفرح بقدومكم وتشريفكم لنا في هذا اليوم المبارك الذي نحتفل فيه بيوم القيامة المجيدة يوم الانتصار على الموت والخطيئة ويوم الحرية والانعتاق من براثن المعاند
فأهلا بكم دولة الرئيس وبالحفل الكريم في دار مطرانية الروم الأرثوذكس في عمان أبي الحسين ، هذه العاصمة التي يتعانق فيها المسجد والكنيسة فالأول يؤذن ويكبر لله الواحد الأحد والثاني يدق أجراسا تدعو المؤمنين لتسبيح الله والسجود له، فنجتمع على التوحيد والوحدة ونبذ الفتنة وقبول الآخر بكل معتقداته وعباداته ونمضي قدما لنعمل على نهضة بلدنا متسلحين بالإيمان والعلم والمعرفة والنية الصادقة في الوقوف يدا بيد إلى جانب بعضنا البعض نابذين روح الفرقة واضعين نصب أعيننا الاردن اولا واخيرا
فنحن يا دولة الرئيس كاردنيين مسيحيين جزء لا يتجزأ من كيان هذا الوطن ومجتمعه ولا نختلف لا بالواجبات قبل الحقوق عن أي إنسان يحيا في كنف هذا الوطن المعطاء
نحن نعلم كم هي الصعوبات وكم هي الأحمال ولكن اسمح لنا يا دولة الرئيس في خضم ترحيبنا بدولتكم أن نضع أمامكم مخاوف الكثيرين من المستقبل القريب بل والبعيد أيضا على حد سواء . فأبنائنا وهم أبناء هذا الوطن يعيشون حالة اقتصادية صعبة تؤثر على كل المستويات التعليمية والثقافية والأخلاقية والسياسية والفكرية ويخشى هنا دولتكم بأن منابع الإرهاب تبدأ وتخرج وتترعرع في البيئة الضعيفة اقتصاديا نحن نعلم أنكم تسعون لخطة تنموية شمولية ونحن معكم بكل ما نستطيع من قوة من أجل الحفاظ على وحدتنا الوطنية واستقرارنا السياسي والاقتصادي
بالطبع يا دولة الرئيس ثقة سيد البلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه هي في مكانها ولذلك نعول عليكم بل ونمد يد العون لكم ونحن بإذن الله عند حسن ظنكم بالمواطنة الصالحة
والعمل والتعب
أطلنا عليكم بهذه الكلمات ولكننا نستغل حضوركم لقراءة المشهد العام وخاصة في هذا الزمن الصعب

حيث تشتعل المنطقة من حولنا وعلينا نحن أن نحافظ على رباطة جأشنا ونعمل مضاعفا لنصل بالاردن إلى بر الأمان
أمنياتنا لكم بكل الخير والتوفيق والنجاح والرفعة
ونحن على الوعد باقون ومرابطون ونبقى أبناء الكنيسة الأم ام الكنائس التي واكبت عصرا فعصرا و خطت تاريخا عريقات الملاحم الوطنية

انقل لكم تحيات صاحب الغبطة بطريرك المدينة المقدسة كيريوس كيريوس ثيوفلس الثالث من القدس الشريف من قبر الخلاص هناك حيث تم تدشين القبر مجددا وبمساعدة وتبرع من صاحب الجلالة راع الارث المسيحي قبل الإسلامي أدام الله ملكه واعزه

محبتنا لكم دولتكم وشكرا جزيلا بالأصالة عن نفسي والنيابة عن أشقائي من الكنائس ونتمنى عليكم ان نستمر بالتعاون الجاد من أجل الاردن والأردن فقط

أسأل الله أن يحفظ الاردن ملكا وحكومة وشعبا وليمنحا السلام والبركة ونترحم على شهداء أحد السعف في مصر ونتمنى ألا نرى هذه النماذج مرة أخرى بل نصلي أن يحفظنا الله من كل سوء

وفقكم الله وسدد خطاكم في سبله القويمة

الداعي لكم بالخير والتوفيق
المتروبوليت فينيذكتوس

متروبوليت فيلادلفيا