ليلة الآلام الخلاصية

التاريخ: 
الخميس, 2017-04-13

هذا المساء يذكرني بتلك الليلة التي ارتحلت بها قديسة نهر الأردن وناسكة الصوم الكبير بامتياز في تلك الليلة التي تناولت بها جسد ودم المخلص على يد القديس زوسيماس وهذا يحملني إلى تلك الأمسية التي فيها الرب يسوع قام عن العشاء وغسل ارجل تلاميذه وقدم جسده ودمه غذاء لنفوسنا واجسادنا ولمغفرة الخطايا والحياة الأبدية.
ولكنني لا أدمع ...لماذا يارب منذ نعومة أظفاري وانا أشاهد الناس يدمعون وانا لا تلميذك بطرس ويوحنا أيضا ووالدتك كذلك ذرفوا دموعا وانا لا لماذا أليست لي توبة ام ماذا ألعلني قد ابتعدت عنك فما عدت تعنيني لا انت ولا عذاباتك ارجوك يا مخلصي احملني على التوبة واجعلني لصا معترفا لك في هذه الليلة هاتفا اذكرني يارب متى جئت في ملكوتك